على متن الحافـــــلة


حدثني نديمي يوما ما، فقال:

..... السادسة صباحا، ليس محتاجا لمن يوقظه، ببساطة لم ينم، حيث أن النوم فشل في مجابهة عينيه الناعستين، ظل الليل بطوله يصارع من أجل الظفر بغفوة صغيرة، دون جدوى، لم يستطع، بل لم يكن مستعدا لذلك. كلما كان يغمض عينيه كانت تتراءى له من خلالهما المستقبل القريب، لكأنهما بلورتا كريستال كانتا ملكا لغجرية عجوز، البلورتان الآن أصبحتا في ملكه، يستطيع عبرهما معرفة ما يخبئ له القدر من مصاعب و مخاطر، لكن هيهات أن يعرف ما إذا كان سينام في اليوم الموالي أم لا ؟؟؟!!!!

يقوم من فراشه نشيطا فرحا بعدما خرج من معركته على قيد الحياة، رغم أنه هزم فيها كالعادة. كان حريصا ألا يسبب أي إزعاج للآخرين سيما أنهم مازالو يغطون في النوم، من طبعه أنه كان يحب الظلام، لذا كان من السهل عليه العثور على صندل يحمي بفرديته باطن قدميه اللذان مازالا دافئين، يعتمد في ذلك على حاسة اللمس بأصابع الأرجل. الأرض باردة، و أدنى التماس مباشر معها يشعره بالقشعريرة. يعرف جيدا طريق المرحاض، يقضي و طره بسرعة و في نفس الوقت يلعن الذي اخترع المراحيض الحديثة لما تسببه من ضجيج كبير إثر الإنسكاب العنيف للماء منها، ينهي رحلته المائية في الحمام، مكانه المفضل بامتياز، يخلبه تصميمه الأخاذ و زليجه البراق، كثيرا ما كان يحلو له الغناء فيه، على أي فمعظم الناس تفعل ذلك، نظرا لارتفاع مستوى صدى الصوت الذي يجعل من ذلك شيئا جميلا حتى لو كنت تملك أبشع صوت في العالم.

يبدأ بعد ذلك صراع من نوع أخر : إنه صراع الزمن، زمن السرعة و الضيق قد لا يسعه أحيانا سوى لاحتساء كوب قهوة هو في أمس الحاجة إليه حتى لا يباغته صداع الرأس اللعين. يترك البيت مطأطئا رأسه و لاعنا حظه السيئ الذي سئم من رفقته الدائمة له. يسعل بصوت خفي. عند مفترق الأحياء يقبع حارس السيارات البائس، ملفوفا بين ملابس ثقيلة و معتمرا طاقية سوداء تغطي كامل وجهه بالكاد يتبين أنه ينظر تجاهه، يومىء رأسه له مشيرا بتحية باردة، فيبادله بأبرد منها، يمر أمامه كلب شارد، ربما كان يبحث عن قمامة نظيفة، من يدري ؟؟!!

السادسة و النصف، في محطة الحافلات العجيبة، بالقرب منها تصطف مقاه عدة، ملأى عن أخرها بعمال الصباح الباكر، عجوز يجلس على كرسي هرئ قرب الباب، يلوك بصعوبة قطعة خبز بائت، يقدم له النادل كوب الشاي الذي طلبه، يرشف منه رشفة صغيرة، سرعان ما ينتبه أن السائل ما يزال حارا، يزيل أسنانه الإصطناعية و يقدم على هتك عرض خبزه اللذيذ مبللا إياه بالشاي محل لعابه الذي ندر مع تقدم سنه.

في المحطة يقف عدد كثير مثله، ينتظرون من سيقلهم للضفة الأخرى، تسعى الحافلات تباعا، كل حسب توقيته الممل و الدائم، تتراءى له حافلة قادمة من بعيد، يتمنى من كل قلبه أن يكون رقمها هو المراد، البرد يتسرب إلى فقرات ظهره من خلال فتحة سرواله التي نسيها مفتوحة، يتذكر إغلاقها قبل أن يلاحظ أحد ما ذلك. تقف الحافلة ببطء، يبدو أنها أيضا سئمت من كثر التنقل بين الضفتين. يفتح الباب بعنف شديد، يسمع له أزيز حاد، يصعد بحذر، تصفعه غيمة من الضباب الناتج عن ركود الهواء داخل الحافلة، تتضبب عدستا نظارته البنية، مع الوقت يندمج في الجو الضبابي، هو أيضا ينفث فيه أنفاسه ليصبح بنفسه عاملا من عوامله الضبابية. يجلس على مقعد بارد كالعادة، المقاعد الباردة تسبب له ألما خفيفا. يأتي نحوه الجابي بتثاقل مستندا بدعامات السقف و بالمقاعد، يخرج دريهماته القليلة و المعدودة سابقا من أجل تفادي الخطأ، أي خطأ في الحساب سوف يشكل له مشكلا كبيرا، 4 دراهم، يقدمها إليه بحسرة، يستلم التذكرة، ينظر إليها بتمعن، عسى أن يكونوا قد خفضوا ثمنها، ما هذا الحمق ؟؟!! تقلع الحافلة العجوز و كأنها تجر محراثا كبيرا مغروسا في الأرض. عديدة هي المرات التي تقف فيها في محطات الركاب، أشكال و أجناس عديدة من الناس تصعد و تنزل، أشد ما يزعجه هو أن تصدمه امرأة بمؤخرتها لتعتذر له بعد أن تكون قد تدبرت أمر مقعد فارغ. الحافلة ممتلئة عن أخرها، يصعد شاب في مقتبل العمر، يقف بمحاذاة السائق، يمعن فيه السائق بنظرات مريبة، أولم تذكرني؟؟ يصيح السائق. أنا أذكرك جيدا، كانوا يومها قد صادروا رخصتي و سيارة صديقي التي كنت أقودها بسرعة، أجابه مطردا بلى تذكرتك جيدا الآن، يتقدم نحوه الجابي مطالبا بأداء ثمن التذكرة، ارتبك الشاب، لم يدري هل سوف يتدخل السائق ليعلن أنه من طرفه أم ماذا، في الوقت المناسب قام السائق بتحذير الجابي ألا يأخذ منه نقودا، سوف يركب مجانا،كم هو كبير حظه.

عند الضفة الأخرى يكون قد بلغ منتصف الطريق، تسلك الحافلة طريقا مجاورا لحافة المحيط، يسرح عينيه في الأفق، تظهر أمواج البحر من بعيد و هي تخبط حجارة الشط، يفكر في الأمس، في الغد، أما الآن فهو على متن الحافلة، تفكيره محاصر وسط هذا الكم الهائل من الركاب، نفحات من البرد تتسرب عبر النوافذ الهرئة، تدعوه بشدة لاحتضان حقيبته الظهرية. تصعد فتيات من ذوات بطاقة الاشتراك، يسأل السائق إحداهن : أين فلانة، لم لم تصعد ؟ أوصلها صديقها،تجيبه.غريب أمر الفتيات، أمعقول أنهن لا يحسن بالبرد ؟؟!! ملابسهن بالكاد تسترهن. على أي، فاللباس ليس كل شيء.

يعود في العشي متأخرا، منهكا و متعوبا. يتوجه للمطبخ، يتفقد ما جادت به قريحة أمه هذا اليوم. يحاول أن يتناسى مشقة يومه في حمامه الشهي، يغمس قدميه في دلو مملوء ببعض الماء الدافئ و السائل الملطف، يفضل ذا اللون الأزرق لأنه يشعره بالإنتعاش، يغمض عينيه و يتساءل: هل سوف أتمكن هذه الليلة من النوم ؟؟؟؟؟!!!!!......

43 comments:

gnawi a dit…

الثانية عشرة زوالاً ليس محتاجا لمن يوقظه ببساطة لأنه تجاوز الوقت المعمول به دولياً للنوم عيناه متورمتان كأنه خرج للتو من حلبة للملاكمة يقصد المرحاض يخرج شيئه الّلعين ليفرغ مثانته المملوءة عن آخرها يتوجه بعدها صوب ركن داخل البيت لملإها ثانية يتناول كأسا شاي و قطعة خبز بائتة يترك البيت ليأخذ ركناً هناك في رأس الدرب رفقة أصدقاء السوء حيث المؤخرات السمينة والأثداء الّلتي لا تحتاج إلى سيليكون

pofpof a dit…

كتابة جميلة , سلسة,ساخرة...وجودي صافي ;)
تبارك الاه عليك
اوا هي حتا نتا متايجيكش النعاس بحالي...شوف دير كيما انا...الا ماجانيش النعاس احادث نفسي وا تسامر معها...بعم الخليل هي

sophia a dit…

wa ch7al khayba layali li tateb9a tergheb fn3ass yji w houwa walou tay9olik wallah la chafouni 3iyik :'-(

joli texte bach mouhandiss :) tbarkellah 3lik, tu as decrit la routine d'une maniere qui deprime :p

marrokia a dit…

hhhhhhhhhhhhhhhhh
mte bda7k ma3raftch 3lash
hhhhhhhhhhhhh

tazart a dit…

tbrk allah 3lik okhlass

H-F-blady a dit…

Salam,
hadachi kamlou :D
Tbarkallah

мσнη∂ιš a dit…

gnawi

راني فهمتك، ماعندي مايتسالك

Rien à dire.

merci

мσнη∂ιš a dit…

merci bcp chèr pof, ravis de ton passage.

سعداتك بنفسك الزوينة، أنا نفسي شادا معايا الضد و ديما مدابزين حيت كتنعس وتخليني

мσнη∂ιš a dit…

صوفيا الزوينة

أوديييييييييييي غا خليها عالله، النعاس نعمة، إوا الله يعطيه السم

merci pour le passage sophie ( kijitk bhad sophie tani ???? la classe :D )

мσнη∂ιš a dit…

marrokia

:)

мσнη∂ιš a dit…

tazart

الله يبارك فيك

أجي، آش ضهر ليك فداك الصاط اللي تايجيوه لرياح، وكيجاتك الوصفة اللي عطيتو ؟؟؟

мσнη∂ιš a dit…

hanouna

الله يبارك فيك آختي

3az3ouza a dit…

ra2i3 :)
Comme d'habitude j'ai bcp aimé. Ton texte est ecrit avec une telle subtilité qu'on ne se rend pas compte qu'on lit, mais qu'on vit!
Un conseil: chreb lik lwiza f llil w ila ma ddakech n3ass ddih nta :) cad ma tb9ac hmdareb m3ah, nod dir lik chi tayla

tazart a dit…

على نتا يقد عليك شي حد

мσнη∂ιš a dit…

تحمر وجنتاي خجلا من هذا الكلام و إن كان صنيعي مجرد عمل متواضع و بسيط

(a) وليت مأدب

راه نديمي اللي ماتايجيهش النعاس

мσнη∂ιš a dit…

تزارت

انا عبد ضعيف أشد الضعف حتى أنهم دعموا عيناي بالزجاج حتى أتمكن من التمييز بين أطرافي

pofpof a dit…

chftak 3atiha l adab w ttawaDo3...nari...rak 7irba2 m3a rassek

golha o 3taref...hada 3amal jayyid o lli gal lik b7al had lklam , goul lih : iyyih 3amali jayyid wa zawinon jiddan wa ana fakhron bihi( machi fakhouron) ;)

yallah tla7 ya bba lmohandiss

мσнη∂ιš a dit…

pofpof

3amali jayyid wa zawinon jiddan wa ana fakhron bihi

تهنيتي ؟؟؟؟

pofpof a dit…

mazal ma thnnit...fin houma tsawerrrrrrr ?

мσнη∂ιš a dit…

ra siftlik wnta mabghitich t3zl, ach ban lik fmoulat l rouge ???

marroké a dit…

lyouma chte wa7de mougné andalousé slawé f wa7de l blog hadé zh9atleque a sa7bi wahka moula le bloge lahe ystere we safé we y3fou 3lyhe

http://folkmusicsmb.blogspot.com

calypso a dit…

jolie texte, j'ai beaucoup aimé, 7bktiih tbarklah 3lik,fsara7a ra hta ana tan3ani m3a tobisat, wakha matanodch fdlam bhalk, mais lmochkil kayn flintidar wmn hadchi kaml tl3 ftobis rakbin fih nas dial lmarché du poisson, man3awdchlik 3la ri7a dial l7out 3la sbah, tu peux imaginer la suite, chahiya tathrb lik nhar kaml,dans tous les cas tan7mdo lah wnchkroh 3lih, lahoma hoa wala n7fiw sbabt,looooooooool, merci encore mt3tina sir lah ymt3k brda wbach tmniti fkhatrk yalah ga3 ;) :D .

мσнη∂ιš a dit…

calypso

ga3

merci a zin rbi ykhlik, wyhsn 3wank hta nti, 3arf likayn. lah ykhli lina sbr, ma3ndna lih 3layn, wbshtk lmot3a lmotawadi3a,wlah yrdi alik hta nti wy3tik manwiti fkhatrk wa gouli amin ;)

نسرين - أمة الله a dit…

كل سنه وانت طيب وربنا يجعله خير على المسلمين اجمع

мσнη∂ιš a dit…

أختي نسرين

شكرا جزيلا لك يا أول المهنئين

تخيلي سوف تنحرون قبلنا بيومين

على العموم، عيد مبارك سعيد مقدما و كل سنة و أنتي طيبة

mohand a dit…

السلام عليكم

كل سنه وانت طيب

الاسرة الكريمة طيبه

ايه تراجعت ليه عن تنزيل البوست

Anima a dit…

الخايب ديال سلا

مبروك العيد تعيد و تعاود

gnawi a dit…

عيد سعيد أدخله الله عليك والأمة الإسلامية بالسلم والسلام والطمئنينة إن شاء الله
أما بخصوص خيلوطة اللّتي حدثتني عنها فأعدك أخي المهندس أن أنظر في الموضوع

H-F-blady a dit…

salam,
3id moubarak said nchallah besse7a o lahna o kul matatma a wilidi :D

missarchi a dit…

salaaaaaaaaam ;)
aid moubarak besseha ou salama et tout ce que tu souhaites inchallah ;) mais ne manges pas trop :))

pofpof a dit…

wa mbarekkkkkkkkkkk l3wachiiiiiiiiir ya bba lmohandiss...wa tkayss 3la l7ammmmmm

мσнη∂ιš a dit…

mohand

شكرا لك عزيزي مهند و أرجو أن تتقبل مني متمنياتي الخالصة لك و للشعب المصري بالنجاح و الأمان يا رب

мσнη∂ιš a dit…

شكرا بزاف آ الزوينة د الجديدة راكي منورة

و مبروك عيدك حتا نتي وباش ما تمنيتي فخاطرك و اللي بالي بالك

мσнη∂ιš a dit…

gnawi

الله يبارك فيك و يمتعك بالرضا

أنا في انتظار رؤيتك الكريمة للموضوع يا قيدوم الكناويين

мσнη∂ιš a dit…

حنونة

merci merci merci lah ybark fik wy3tik manwiti ya rbi amin

ŞoŖśậŖấầ a dit…

عدد من سعى ولبى وطاف بالبيت
يعطيك ربى السعادة وكل ماتمنيت
وعيدك مبارك:)

мσнη∂ιš a dit…

missarchi

ooooooh la miss, ca fait longtemps non ??!!

lah ybarek fik a lala, wmatkhafich maghadich nghlq ghadi ghir ntfrg3 blmakla

عيد مبارك سعيد

мσнη∂ιš a dit…

pofpof

wa mbark l3wachiiiir hta ntaya o bchl7a ga3 :D

thlali frask wf villeancien

мσнη∂ιš a dit…

ŞoŖśậŖấầ

شكرا شكرا شكرا

عيد مبارك سعيد لكي و لكافة أسرتك الكريمة يا رب

calypso a dit…

bqit z3ma ghi ana li mazal mabarkt lik l3id c bizzard non??!!! yalah a sidi 3idk mbrok wt3yd wt3awd bkol makatmna fkhatrk inchaalah, wlah y3tik manwiti ya rab ( thalali mzyaaan fskateboard) :D

мσнη∂ιš a dit…

calypsoya

mabinatnach z3ma :)
wmerci bcp 3la da3awat, whta nti 3id mbark ms3oud bshiha wl3afiya wbach matmniti fkhatrk ya rbi amin wyfrhk bli bghiti fhyatk ya rbi

يا مراكبي a dit…

تصفيق حاد

إستمتعت فعلا بهذا العرض الشيق الذي لا يخلو من فلسفة دفينة في النظرة للكثير من الأمور الخاصة بالحياة عموما

Symbolism

وشكرا لإضافتي في القائمة المفضلة لديك

мσнη∂ιš a dit…

شهادة أعتز بيها يا بشمهندس (يااااااه حتا نتا بحالي)، و سبق و لاحظت لوجدت أن رابط مدونتك موضوع منذ نشأة مدونتي

سلام و شكرا جزيلا